منتديات اش ما بدك



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  قصة التيس وعشيقته الاندونيسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اهات عاشق
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1096
نقاط : 2996
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 16/06/2011

مُساهمةموضوع: قصة التيس وعشيقته الاندونيسية    الثلاثاء أغسطس 23, 2011 6:21 am





لشركات الاستقدام:




انكشفت الشغالة المشعوذه


لاتستغربوا من العنوان لأنه عنوان صحيح 100% تيوسنا إطوروا وأصبحوا يعرفوا الحب والحب ما يميز والدليل هذا التيس





شفتوووووا روووميو قصدي التيس طلع مب سهل وعشق إندونيسية


ما أطول عليكم،،،،


وراح أسرد عليكم قصة عشق التيس للأندونيسية...


بيت أسرة عمانية مكونة من ثلاثة أفراد الأب والأم وطفل في عمره الخامس تقريبا ...المهم الخادمة الاندونيسية كانت على وشك السفر لبلادها فترة بسيطة وراح ترجع الشغالة كانت ناوية تسافر وتعمل سحر لأب الأسرة عشان يصير خاتم في إصبعها ويحبها ويزوجها من ترجع وكان الشيء المطلوب لتنفيذ هذي الجريمة شعرات من شعر راسه وحتى تنفذ جريمتها ماوجدت غير انها تعطي الطفل الصغير مقص حتى يروح ويقص شعرات من شعر أبوه وهو نائم المهم عطت الطفل مقص وعدته تعطيه حلاوة ( عاد ياهل وحد قاله بعطيك حلاوة) المهم الطفل راح لأبوه وإستأذنه يقص من شعره عشان يعطيه الشغالة وتعطيه الحلاوة هههههه هذا الي يطرش اليهال هع..
المهم الأب كان شاطر وراح الزريبة وجاب شعرات من شعر التيس وعطى ولده وراح وسلمه الشغالة وحصل الولد الحلاوة ...المهم الاندونيسية سافرت ومعاها شعر التيس وسوت خطتها وبعد شهر رجعت..وأول ما رجعت وصلت البيت التيس ما قاوم على طول ينط من الزريبة ويجي ملهوف لعشيقته الاندونيسية والجماعة الي في البيت استغربوا التيس يلاحق الشغالة في كل مكان تروح له،،،
عندها انكشفت الشغالة على حقيقتها وبانت نواياها الخبيثة ووقعت في شر أعمالها ...لو كانت الشعرات شعرات أب الاسره كان انهدم بيت أسرة والسبب طمع هذي المشعوذه،،فعلا مثل هذي النوعية من الشغالات ما الهن غير العصى على رؤوووسهن،،،
وهذي قصة التيس وعشيقته الاندونيسية





انتهتْ محاضرة التاريخ بجامعة السربون الفرنسيّة

وخرجَ أحمد شاردَ الذهن يفكِّرُ فيما قاله الاستاذ

الفرنسى عن تحضُّر الشعوب الأوربيّة ، والذين

نجحوا فى تكوين اتحادٍ أوروبىٍّ بينهم ، ووحَّدوا

عملتهم وفتحوا الحدودَ بينهم رغمَ اختلاف اللغات

والمذاهب والأهواء...

********
وأخذ الغرابُ ينعقُ فى السماء ، فاضطربَ فؤادُه وهو

يتجه إلى كافيتيرا الكلية ؛ ليحتسىَ قهوته فى ذاك

اليوم البارد ، وتذكَّرَ حالَ أمته العربيَّة الواهنة

وخلافاتها السَّاذجة وظلم زعمائها لشعوبهم ...

حتى تنبَّه على صوت زميلته العربيَّة فى الكلية

( حياة الجزائريَّة ) وقد بادرته ببسمةٍ حنونٍ أسعدتْ

قلبَه الحزين مِن آلام الاغتراب ، ثمّ احتسيا القهوة

سوياً ، وحلَّقَ أحمد بخياله منتشياً مع أغنية

( أنا بعشقك ) للمطربة السوريّة ( ميادة ) فتعانقتْ

روحُهما مع ذاك الدفء العربىّ الجميل الذى كسرَ

برودة الجوِّ الأوروبىِّ ، وقد علتْهما طيورُ النورس التى

ظللتْ العاشقيْن بعزفها السيموفنىّ البديع معلنةً

مباركة السماء لهذا العشق الطاهر النبيل...

**********
وبينما ينعمُ الحبيبان بلذة العشق ، اختفتْ الطيور

وظلَّ الغرابُ وحده ينعقُ فى السماء ، و إذا

بزميلهما الثالث فى الكلية ( دافيد ) والذى ضايقَه

ذاك الود ، ومازالَ يحاولُ إفسادَ العلاقة بين الحبيبيْن

ولاييأسُ أبداً مِن فشله المتكرر معهما .....[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

**********
وقد تقررَ فى يوم 21 من نوفمبر 2009 أنْ تُقامَ مبارةٌ

حاسمةٌ فى كرة القدم بين مصر والجزائر ؛ ليصعدَ

الفائزُ منهما لنهائيات كأس العالم ممثلاً عن العرب

وقد تجمَّعَ الحبيبان المصرىّ والجزائريّة بأحد مقاهى

باريس ، وحولهما إخوانهما مِن العرب ، ووسط

الصفوف كان ( دافيد ) يترقَّبُ الحدثَ ، ويتصلُ بأخيه

الكبير الموجود بالملعب ، والمُندس بين الجماهير

المصريّة ، ثم يتصلُ بأخيه الآخر الجالس بين

الجماهير الجزائريّة ، حتى اشتعلَ الملعبُ بالنيران

فوجدَ ( دافيد ) الفرصة السانحة لتفريق المحبّين

والكلُّ صامتٌ يترقبُ صافرة الحكم لنهاية المبارة

ومازال الغرابُ ينعقُ فى السماء.....

*********
وما إنْ انتهتْ المبارة إذا ب( دافيد ) يقسمُ بأنَّ

الحكمَ قد ظلمَ المصريين ، وأنَّ المصريين أعظمُ

العربِ إبداعاً فاندفعَ بعضُ الجزائريين المتعصبين

يقللُ مِن شأن المصريين ، فردَّ عليه أحدُ المصريين

بحدِّةٍ مماثلةٍ ، فإذا بالجزائرىّ يعايرُ المصريين

بسمعة الفنانات المصريَّات ، وقد نسىَ دورَ مصر

فى مساندة الثورة الجزائريّة ... وهنا اندفعَ مصرىٌّ

يردُّ الإهانة لشقيقه الجزائرىّ مردداً : (إنَّ الجزائرَ

بلد المليون لقيط وليس المليون شهيد )

ونسىَ المصرىُّ دورَ الجزائر فى وقوفها معه

بحرب رمضان التى انتصرَ فيها على إسرائيل

انتصاراً حاسماً ، واحتدمَ الموقفُ بين

الشقيقين العربيين ، وسكتتْ الأصواتُ

الحكيمة ،وعلتْ أصواتُ الأسلحة البيضاء

وازدادتْ الجرحى ، فلاتعرفُ فيهم المصرىُّ من

الجزائرىّ ، حتى لفظَ رجلٌ جزائرىٌّ أنفاسَه الآخيرة

فتحوَّلتْ المنافسةُ الرياضيّة الشريفة إلى حربٍ قبليّةٍ

كحرب البسوس فى العصر الجاهلىّ ، وتناسَى

الشقيقان الإسلامَ والعروبةَ وأخوة الدم ....

***********
وعندما رأت ( حياة ) ابن وطنها الجزائرىّ وهو غارقٌ

بدمائه ويودِّعُ الحياةَ استشاطَ غضبُها ، وهزمَ

الشعورُ بالانتقام حبَّها لأحمد ، فصرختْ : فليسقطْ

المصريّون عملاء الأمريكان ... وتناستْ قلبَها

وأحلامَها ، وتباعدَ الحبيبان ، وأضحى كل واحدٍ

منهما يقفُ مع أهل بلده ، وجُرِحَ أحمدُ فى رأسه

فهتفَ : ليسقطْ الجزائريون عملاء فرنسا ..

وعادَ الغرابُ ينعقُ فى السماء...

**********
وانبرى الإعلامُ فى إشعال النيران المتأججة

فى النفوس ؛ ليلهيَهم عن فساد الحُكَّام

فخرجتْ المسيراتُ فى البلدين الشقيقين

وكلٌّ منهما تلعنُ الأخرى ، ومازال ( دافيد )

يبتسمُ للنجاح ، ومابرحَ الغرابُ ينعقُ فى السماء..

***********
ومرتْ الشهورُ وانتهى العامُ الدراسىُّ ، ولازالتْ

الحبيبة الجزائريّة تنظرُ لحبيبها المصرىّ نظرات

الحقد والكراهية والرغبة فى الانتقام ، حتى

حصلَ كلٌّ منهما على شهادته العلميّة ، وحانَ

وقتُ رجوع كلٍّ منهما لوطنه ، وفى مطار باريس

كان اللقاءُ الآخير بين العاشقين ، فنظرَ كلٌّ منهما

للآخر نظرة عتاب ممزوجةٍ بحزنٍ وحسرةٍ أليمةٍ

من فراقٍ وشيك ، وأضحى الفراقُ باعثاً على

إيقاظ الحب المدفون كالذهب الذى اعتلاه الترابُ

فعادَ لبريقه عندما حانَ الوداعُ ، فابتسمتْ

( حياة ) ابتسامة الجريح ، وابتسمَ أحمد وهو

يدراى دمعةً أبتْ أنْ تتوقفَ ، وتصافحا ، وبادرتْه

( حياة ) : اذكرنى بالخير عند أهلكَ يا حبيبى....

ومازالَ أحمد يتذرَّعُ ببصيصٍ من الأمل فجاوبها :

سأعودُ لكِ حبيبتى يوماً فانتظرى بزوغَ الفجر...

ومضى كلٌّ منهما بطريق ، ومازال الغرابُ

ينعقُ فى السماء ....

تمَّتْ بحمد الله




[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





شكرا لمن اهداني قلبا لابدأ به من جديد

شكرا لمن لم يلتفت لاخطائي السابقة

شكرا لمن احبني بصدق

شكرا لمن اهداني قلبا اعيش فيه بالرغم من اني لم اهديه سوى كلماتي هذه

فهل سيقبلها مني




شكرا


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://7reef.ibda3.org
 
قصة التيس وعشيقته الاندونيسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اش ما بدك  :: الأقسام الأدبية :: منتدى قصص وروايات بقلم أعضاء أسره منتدانا-
انتقل الى: